الدوار او الدوخة اسبابها وعلاجها

    الدوار او الدوخة اسبابها وعلاجها
    الدوار او الدوخة اسبابها وعلاجها

    اسباب الدوخة وعلاجها:
    يعاني اكثر من 50% من الاشخاص في العالم من الدوار او الدوخة ,حيث يشعر الشخص بان العالم يدور حوله او انه هو يقوم بالدوران حتى يشعر بانعدام الثبات و التوازن. اغلب هؤلاء الاشخاص الدين يشتكون من الدوار هم اشخاص تتجاوز اعمارهم الستين عاما, لكن يجب التنبيه الى شيء مهم هو ان الدوخة ليست بمرض وانما هي عرض يجب فحص مصدره و التأكد منه. وايضا يجب الا ننسى انه من المهم معرفة اسباب الدوخة ومصدرها هذا سيساعد في تحديد العلاج المناسب.

    تشخيص الدوخة:

    معرفة اسباب الدوخة ليس بالأمر السهل, وتشخيصها يستوجب معرفة اعراضها  بالتفصيل وفي بداية التشخيص يستجوب الطبيب المختص من المريض مجموعة من الاسئلة مثل:
    بعض السمات التي تظهرها الدوخة.
    كم من مرة تكرر معك في اليوم.
    ما الذي يخفف منها.
    كيف تبدا وكيف يكون سلوكها.
    كم من الوقت تستغرقه.
    متى تصبح اكثر حدة.
    هذه المجموعة من الاسئلة تشكل عملا اساسيا في معرفة تشخيص الاصابة بالدوخة بالإضافة الى ذلك توجد ايضا تشخيصات جسدية تستخدم فيها فحوصات مثل فحص لمنظومة التوازن , فحص السمع ,فحص الدم...

    اسباب الدوخة:

    توجد مجموعة من الاسباب التي تجعل الشخص يشعر بالدوخة ,حيث يمكن تصنيف هذه الاسباب حسب الاكثر شيوعا وانتشارا:
    انخفاض في نسبة السكر المتواجدة في الدم.
    انخفاض وارتفاع  في ضغط الدم.
    وجود نزيف من الدم ام داخلي او خارجي.
    التهاب في الاذن الداخلية, التي تتسبب في فقدان توازن الجسم, نتيجة حدوث التهاب في العصب المسؤول عن ذلك. وبالتالي يشعر الشخص بالدوار و الدوخة وحتى في بعض الحالات يمكن ان تصل الى الغثيان.
    عدم انتظام في دقات القلب.
    فقدان الجسم كمية كبيرة من السوائل.
    الافراط في التنفس.
    تناول بعض الادوية مثل الادوية المهدئة او الادوية المضادة بالاختلاج وغيرها.
    التعرض لموجة من الحرارة الشديدة او نتيجة لانخفاض شديد في الحرارة.
    عدم النوم الكافي والشعور بالتعب و الارهاق.
    وجود نقص في الفيتامين ب واحد.
    الاصابة بفقر الدم او الانيميا.
    نقص الاكسجين في الدم او الحمل.
    وجود التهاب شديد في المعدة او اي عضو من اعضاء الجسم.
    الاصابة بصداع الراس او الشقيقة.
    في بعض الدراسات الحديثة اكدت انه في حال تم تشخيص الدوار او الدوخة ولم يتبين سبب الاصابة باي مرض, ففي الغالب يكون سبب الدوخة راجع الى القلق او الصداع النصفي او الشقيقة.

    علاج الدوخة:

    في غالب الاحيان تزول اعراض الدوخة لوحدها دون عمل اي علاج او ادوية ,لكن ربما في ايضا في بعض الحالات يمكن ان تستمر وتتكرر لمدة طويلة ,لهذا يجب عمل بعض الاشياء للتخلص من الدوخة:
    في حال كان سبب الدوخة ناتج عن التعرض لموجات من الحرارة الشديدة, يجب الجلوس في مكان بارد مع شرب كميات كافية من السوائل.
    اذا كانت الدوخة ناتجة عن تناول بعض الادوية من الافضل استشارة الطبيب .
    اذا كان الشعور بالدوخة لفترات طويلة يجب عدم تجهل هذا الامر.
    عند الشعور بالدوخة يفضل التوقف عن العمل او القيادة.
    الابتعاد عن المنبهات والمخدرات التي يمكن لها تزيد من حدة الدوار.
    النوم لعدد من الساعات الكافية.
    استعمال العكازات عند لزوم الامر وذلك للمساعدة على المشي.
    في حال كانت سبب الدوخة هو شعور بخفة الراس يجب الاستلقاء على الظهر لمدة تتراوح بين دقيقة الى دقيقتين ثم بعد ذلك يمكنك الجلوس بهدوء لمدة دقيقة.
    عند الشعور بالدوار حركة المحيط حول الشخص يجب عدم الاستلقاء على الظهر ,بل يجب رفع جزء من الظهر واسناده على شيء ما حتى تزول الدوخة.